تحقيق الاتحاد بين الماء والطاقة والغذاء

ربط الأفكار من أجل مستقبل مستدام

في هولندا تعمل الشركات ومؤسسات نشر المعرفة والدوائر الحكومية معاً بشكل وثيق من أجل إنشاء التقنيات وإيجاد الابتكارات الجديدة. تفضّل بزيارة جناحنا لكي تعرف لماذا وكيف نقوم بذلك.
يشهد العالم اليوم صيفاً حاراً للغاية، وحرائق غابات كبيرة وغير عادية، ومخلفات بلاستيكية في المحيطات، ومع تزايد عدد الأشخاص الذين يستخدمون الموارد المحدودة المتاحة فأننا في الواقع نضع هذه الأرض تحت ضغط متزايد.
لكي نكون قادرين على إطعام ما يقارب 10 مليار شخص يتوقّع أن يعيشون في العالم في عام 2050، سيتعين علينا التفكير في كيفية استخدام الموارد المحدودة كالمياه والطاقة والغذاء بأكبر قدر ممكن من الكفاءة.
من أجل تطوير التكنولوجيا والابتكارات التي نحتاجها من الضروري أن يتعلم الناس في مختلف القطاعات والحكومات والشركات ومعاهد البحوث كيف يمكنهم “ربط العقول والأفكار معاً”. بهذه الطريقة يمكننا المساهمة في تحقيق عالم أكثر استدامة. وفي هولندا نسعى جاهدين للقيام بذلك مع وضع العناصر الأساسية “الماء والطاقة والغذاء” في الاعتبار. أن هذا المفهوم تستخدمه الأمم المتحدة والعديد من الحكومات لتعزيز الشراكات من أجل التوصّل إلى حلول للتحديات المستقبلية.

أهداف التنمية المستدامة

أن محور الماء-الطاقة- الغذاء يمسّ ببعض أهم أهداف التنمية المستدامة لدى الأمم المتحدة من خلال تركيزها على توفير الاحتياجات الأساسية للناس، مثل الغذاء والمياه النظيفة والطاقة. وضمن هذه الموضوعات ستعرض هولندا التقنيات والابتكارات في معرض “إكسبو 2020” في دبي. وسوف نثبت كيف يمكن للعمل المشترك أن يساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.
أن هولندا دولة صغيرة نسبياً ولكنها متقدمة، وتسعى الحكومة الهولندية على أن تعمل الشركات ومؤسسات المعرفة سوياً بشكل وثيق. ونقوم بذلك من خلال استخدام النموذج ” الثلاثي الأطراف”، الذي يساعد في تسهيل مهمة الباحثين ورجال الأعمال للعمل بشكل وثيق داخل وخارج قطاعاتهم.

النجاحات المتحققة في مجالات الماء والطاقة والغذاء

يمكن الربط بين المياه والطاقة والغذاء بطرق ذكية للتوصل إلى حلول مبتكرة للقضايا العالمية مثل شحة المياه ومشاكل نقل الطاقة والأمن الغذائي.

هناك ترابط قوي بين الماء والطاقة والغذاء. وغالباً ما يؤثّر أي إجراء يتم اتخاذه في قطاع ما على قطاع واحد على الأقل من القطاعين الآخرين. لذلك من الأفضل وضع القطاعات الأخرى في الاعتبار عند معالجة التحديات المنفردة التي تبرز في أي من مجالات المياه والطاقة والغذاء. أن إنتاج الغذاء غير ممكن بدون الماء والطاقة، وأي بلد يسعى إلى زيادة الاكتفاء الذاتي من الغذاء يحتاج مياه عذبة كافية لتحقيق ذلك. وهذا الأمر يمكن أن يشكّل تحدياً في البلدان التي تفتقر المياه العذبة. كما أن تحلية المياه، على سبيل المثال، تتطلب استخداماً كثيفاً للطاقة، وتعتمد بشكل كبير على الوقود الأحفوري. إنا بحاجة لإيجاد حلول مبتكرة لهذه التحديات، وهذه الحلول تبدأ من خلال الربط بين هذه القطاعات الثلاثة.

حاصل الجمع يفوق الأجزاء منفردةً

توضح الأمثلة المبيّنة في هذه الصفحة كيف يمكننا خلق قيمة مضافة للقطاعات المختلفة من خلال ربطها معاً. كما أنها توضح كيف يمكن للشركات والحكومات ومؤسسات المعرفة أن تتعاون فيما بينها لوضع حلول مستدامة. والهولنديون لديهم تاريخ طويل وخبرة عريقة في مجالات المياه والطاقة والغذاء، وقد شكلت هذه العناصر الثلاث الأساس الذي تم بناء بلدنا عليه. ونحن حريصون على تبادل هذه الخبرة المتراكمة مع بقية العالم. وتماماً مثلما أنه لا يمكن أن يكون هناك طعام من دون ماء وطاقة، فإن ابتكاراتنا لم تكن لتوجد من دون التعاون الدولي. ونحن نؤمن أن العمل الجماعي يؤدي إلى حلول أكثر فعالية.

Related content

Close Search Window
Change font size
Contrast mode
Keep up to date

Subscribe to our newsletter

Want to keep up to date with all Dutch Dubai activities, exciting business opportunities and events? Stay tuned and sign up for our monthly newsletter now!